ترحيب

اهلا وسهلا بمن يتابع هذه المدونة المتواضعة امل ان يتم الاستفادة منها باي شكل من الاشكال فكل ما اقدمه هنا من مصادر ومراجع موثوقة مثل كتب والرسائل الجامعية والبحوث وايضا لخدمة العلم والباحثين وخاصة اخواننا المبتعثين . امل ان تحوز على رضاكم واستحسانكم

ترحيب

اهلا وسهلا بمن يتابع هذه المدونة المتواضعة امل ان يتم الاستفادة منها باي شكل من الاشكال فكل ما اقدمه هنا من مصادر ومراجع موثوقة مثل كتب والرسائل الجامعية والبحوث وايضا لخدمة العلم والباحثين وخاصة اخواننا المبتعثين . امل ان تحوز على رضاكم واستحسانكم

الجمعة، 23 ديسمبر، 2011

الفلسفة الواقعية والتربية


الفلسفة الواقعية والتربية
تعنى الواقعية Realism  الاحداث والاشياء الموضوعية والعالم بمافيه من علاقات وروابط وعمليات وايضا الاقوال اليقينية التي تثبت صحتها كقولنا النحاس ناقل للكهرباء والواقع هو القسم الاكثر يقينية في صرح المعرفة العلمية وجاءت هذه الفلسفة كردة فعل على الحركة الانسانية في عصر النهضة مع ان جذورها التاريخية ترجع إلى الفيلسوف اليوناني ارسطو 383-322 ق.م الذي اعتبر أباً للواقعية لانه حول الفكر اليوناني من التفكير في عالم الخيال إلى التفكير في العالم الذي نعيش فيه  واعتبر ان مصدر الحقائق هو العالم الحسي الذي نعيش فيه ولاتستقي عن طريق الحدس او الالهام  كماهو الحال في المثالية وانما تكتشف في عالم التجربة والخبرات اليومية وتطورت الواقعية لاحقا واصبحت تضم عدة مذاهب واتجاهات واقعية انها مصطلح شامل تندرج تحته عدة مدارس فكرية مستقلة عن بعضها البعض على الرغم من ان كل فلاسفتها ومربيها يؤكدون على واقعية وجود المادة ولكنهم يختلفون على قضية اصل العالم المادي الفيزيقي وانه موجود مستقلا عن الملاحظة .وتجدر الاشارة هنا إلى ان الواقعية لاتحط من قيمة الافكار ولكن تثبيتها يتم عن طريق التجربة الحسية اعتقاداً منها ان الفكرة والنظرية يجب ان يتفقا مع الوجود الواقعي الفيزيقي . من هنا يجب تعليم الدارسين المناهج والاساليب التجريبية والعملية كعمليات عقلانية .             ص 133 [ 9 ]
يتفق الواقعيون على ان المادة هي الواقع الاقصى فالاشجار والبحار والمدن والارض وما فيها كلها ليست الا مجرد افكار في عقول الناس الذين يشاهدونها وليس في العقل المطلق (حسب الميتافيزيقا المثالية ) بل هي موجودة في ذاتها وبذاتها ومستقله عن العقل الذي يتصورها الا ان هناك خلافا بين فلاسفتها في نواح عديدة وهكذا يمكن تقسيمهم إلى مدارس واتجاهات فرعية ومنها :
1 . الواقعية الكلاسيكية  "الواقعية الدينية ": ترى ان العالم المادي واقعي وموجود خارج عقول الذين يلاحظونه منطلقين من مبدا ارسطو اما التوماويون من اتباع الاكويني فيقولون ان الله خلق المادة والروح معا فانشأ كونا منظما ومعقولا بحكمته وهذا دليل على واقعيته وكل شيء يخلقه الله فهو واقعي وحقيقي وعلى الرغم من ان الروح ليست اكثر واقعية من المادة لكنها اهم منها. ص145 [ 9 ]
2 . الواقعية الطبيعية والعلمية : جاءت هذه الواقعية الفلسفية نتيجة نهضة العلم في اوروبا في القرن الخامس والسادس عشر وماتلا ذلك من تقدم في الصناعة والتكنولوجيا ومن انصارها فرانسيس بيكون وجون لوك ودافيد هوم وجون ستوارت مل وبرتداند رسل . وتعتمد على الشك والتجربة وتعطي دورا للعلم اكثر من الفلسفة في استقصاء خصائص العالم وتؤمن بالتفسير المستمر الذي يحدث وفقا لقوانين الطبيعة الدائمة . ص145[ 9 ]
3 . الواقعية النقدية : ظهرت في امريكا في القرن العشرين وجاءت كمحاولة لتطوير بعض افكار الواقعية الجديدة في نظرية المعرفة وتؤكد على خصوصية الوعي النوعي وترى ان العملية المعرفية معقده لها ثلاث حلقات متوسطة تتالف من عناصر ثلاثة الذات والموضوع والمعطيات "الماهيات "
ويمثل الواقعية النقدية ثلاثة تيارات هي :
    1 . الواقعية النقدية التقليدية : اعتمدت على العلوم الطبيعية بعد اخضاعها للنقد
   2 . الواقعية النقدية الجديدة : رفضت التسليم بمنطلقات الواقعية النقدية التقليدية بوجود وسط   بين الشئ المدرك والذات العارفة فركزت على وصف الظواهر والوقائع وتحليلها
   3 . الواقعية النقدية المعاصرة : جاءت كتعبير عن نظرية المعرفة الجديدة التي تعتبر ان الحركة هي قوتها الدافعة لذلك يقف هذا الاتجاه عند وضع معين فهو ينمو من خلال تطور الفكر وتقدمه لانه يهتم بالعلم . ص 146,ص147  [ 9 ]
4 . الواقعية الوجدانية :  يعتبر هذا الاتجاه ان المعرفة الفلسفية تمنح موضوعات الادراك قيمة انسانية نابعة من الوجدان الانساني الذي يحول التجارب العلمية المنطقية من وضعها المطلق إلى وضعها الانساني تدريجيا .ص147 [ 9 ]
5 . الواقعية التحليلية : لقد اثر تقدم العلوم والتكنولوجيا تاثيرا عميقا على مختلف التيارات الفكرية والفلسفية المعاصرة في مجال المعرفة والكشوفات وخاصة في مجال الذرة ورد كل شيء مادي إلى جزيئات صغيرة مما جعل الطابع العام للفكر والعلم هو الطابع التحليلي الواقعي انسجاما مع روح العصر فالفلسفة الحقة اذا هي التي تعبر عن عصرها الذي نشأت فيه وتسايره وتعمل على تطويره للامام مما ادى إلى تعدد الاتجاهات الفلسفية المعاصرة في مجال التحليل الواقعي ومن ابرز ممثليه برتراندرسل صاحب الفلسفة التحليلية او الرياضية . ص147,ص148 [ 9 ]
6 . الواقعية الجديدة غير النقدية : تؤمن بوحدة تطابق الموضوعي والذاتي الواقعي والذهني في عملية المعرفة اما معنى هذه الوحدة فيتحدد بكيفية فهم التجربة وعناصرها . ان اغلب هذه التيارات حبذت عدم استخدام الطرق التقريرية عند تعليم القيم وانما بواسطة طريقة التحليل النقدي. ص 148 . [ 9 ]

ماهي التربية الواقعية ؟
لقد وجهت سهاما إلى التربية الانسانية معتبره اياها تربية عقيمة لانها تقصر اهتمامها على دراسة اللغات القديمة وادابها وتهتم بالشكل على حساب المحتوى فركزت على المواد الطبيعية في الدراسة المدرسية , ولقد سادت التربية الواقعية واثرت تاثيرا كبيرا خلال القرن السابع عشر فكانت من اهم نتائج الثورة الفكرية التي ولدها عصر النهضة والتي تعتبر أساسا للحركة العلمية الحديثة لانها تهتم بالبحث عن الحقيقة وعن مظاهر الحياة الواقعية والطبيعية فبواسطتها اتجهت الافكار وجهه فلسفية علمية وسميت بالحركة العلمية الاولى التي اثرت على مابعدها من تطورات ومهدت للاصلاحات التربوية اللاحقة . ص 150 [ 9 ]
اقسام التربية الواقعية : تنقسم إلى ثلاثة اطوار مختلفة هي :
1 . التربية الواقعية الانسانية : جاءت تجديدا لفكر النهضة واحتجاجا على التربية الانسانية الضيقة خلال القرنين السادس والسابع عشر والتي اكدت على اعتبار اللغات والاداب القديمة وكانها الموضوع الوحيد للدراسة او الواسطة الوحيدة للتربية معتقدة انها اسمى ما انتجه الفكر البشري لذلك جعلت اللغات القديمة وادابها الغاية القصوى من التربية ولكن التربية الواقعية نظرت اليها على انها واسطة لاغاية فهدف التربية هو تمكين الفرد من السيطرة على حياته والبيئة المحيطة ووسيلة للوصول إلى تطبيق المبادئ والافكار التي جاء بها الاقدمون ومن اشهر ممثليها اراسموس الذي شملت اراؤه حقولا واسعة ورابيليه الذي كان احسن المدافعين عنها .       ص151 [ 9 ]
2 . التربية الواقعية الاجتماعية : اعتقد مربوها ان من واجب التربية تكوين المحاكمة لدى الطفل وتنميه استعداداته ومواهبة ليعيش بسعادة وتضمن له عملا ناجحا في الحياة ويكون رجل اعمال ناجحا . لذلك تبتعد عن المثالية العليا او التقشف الضيق او العاطفة الجامحة وتشجع الرحلات والسفر من اجل التعرف على العالم والناس , ووجهت نقدها إلى محتويات التربية الانسانية مدعية انها لاتصلح لتهيئة الفرد لحياة عملية ومن اشهر ممثليها المربي الفرنسي ميخائيل مونتاني 1533-1592م الذي لم يهتم بدراسة الاداب القديمة وركز على دراسة العلوم التي تفيد المربي في حياته المستقبلية فقط فهو مادي نفعي بآرائه وقد حث على الاهتمام بالتربية الرياضية وتدريب الحواس وان هدف التربية عنده هو الفضيلة واكد على الفهم والتطبيق وليس الاستظهار فقط اما اثره على المدارس فقد كان ضعيفا . ص151,ص152 [ 9 ]
3 . التربية الواقعية الحسية :  تكونت خلال القرن السابع عشر ونمت من فكرتي التربية الانسانية والاجتماعية  ولكنها اضافت إلى ذلك بذور النظرة الحديثة إلى التربية في المجالات الاجتماعية العلمية والنفسية , لقد امنت بالمعرفة عن طريق الحواس لاعن طريق فعل الذاكرة فقط وسميت بالحركة العلمية المباشرة التي وضعت  اسس الحركة العلمية الحديثة والمعاصرة . جاءت نظرتها هذه بتاثير الاكتشافات الحديثة في الحقول المختلفة والاختراعات التي ادت إلى الاستفادة من قوى الطبيعة واعتبرت الطبيعة منبعا للمعرفة والفضيلة فالتربية اذا عملية طبيعية لا اصطناعية فالقوانين التي يجب ان تبنى عليها التربية موجودة في الطبيعة ومتصلة بالحياة , ومن ممثليها ايضا مولكاستر المربي الانكليزي 1530 – 1611م وجون اموس كومنسكي كومينيوس 1592-1670م. ص152,ص153 [ 9 ]
وعلى الرغم من ان جميع الواقعيين يتفقون على ان القيم موضوعية ودائمة الا انهم يختلفون في تبريراتهم . فالواقعية الكلاسيكية مثلا تتفق مع ارسطو على ان هناك قانونا خلقيا شاملا متاحا للعقل وملزما لجميع الناس باعتبارهم كائنات عاقلة في حين نجد ان الواقعية التومية ترى ان الناس يمكن ان يميزوا هذا القانون الخلقي باستخدام العقل الذي ارسيت قواعده من قبل الله . اما الواقعية العلمية فتنكر وجود قانون للقيم فوق البشر ويتفق الواقعيون في مجال التربية على ان أي نظام تربوي يجب ان يتكيف مع قيم محددة تحديداً جيداً .         ص 149 [ 9 ]


المراجع :
الفلسفة وتطبيقاتها التربوية  ... الدكتور نعيم حبيب 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق